الولايات المتحدة تتهم تسعة قراصنة معلومات إيرانيين بسرقة بحوث علمية من جامعاتها

أعلنت وزارة العدل الأمريكية عن توجيه تهم القرصنة الرقمية لتسعة أشخاص أيرانيين, وتشتمل التهم على قرصنة جامعات ومراكز أبحاث وشركات تقنية ومنظمات حكومية حول العالم لسرقة كلمات المرور التي تسمح بالوصول إلى مصادر البحوث العلمية والأوراق الاكاديمية.

ومع أن محتوى هذه الاوراق والبحوث غير معروف بعد إلا أن المحققين يعتقدون أنها قد تساعد الحكومة الأيرانية على تطوير السلاح النووي, ووفقاً لمسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالي، فإن هؤلاء الأفراد مرتبطون بمعهد مابنا ( Mabna Institue ) ، وهو شركة مقرها إيران تم إنشاؤها عام 2013, ويزعم مكتب التحقيقات الفدرالية أن الحكومة الإيرانية استعانت بأعضاء هذه الشركة من أجل جمع المعلومات الاستخباراتية.

وتشير التحقيقات أنه في السنوات الأربع الماضية ، قامت مجموعة القراصنة المدعومة من الدولة باختراق أكثر من 320 جامعة في 22 دولة – 144 منها في الولايات المتحدة – وسرقت أكثر من 30 تيرا بايت من البيانات الأكاديمية والملكية الفكرية, حيث استخدم القراصنة هجمات التصيد الاحتيالي لاستهداف أكثر من 100000 من حسابات البريد الإلكتروني وأنظمة الكمبيوتر الخاصة بالأهداف في جميع أنحاء العالم ، ونجحوا في اختراق 7،998 من هذه الحسابات حتى ديسمبر الماضي – 3،768 منهم في الجامعات الأمريكية, وأوضح أحد عملاء مكتب التحقيق الفدرالي أن هدف المخترقين الأول كان الحصول على أسماء المستخدمين وكلمات المرور الخاصة بحسابات الباحثين والعلماء ومن ثم استخدام هذه الحسابات لإنشاء دخول غير مصرح لمصادر البيانات وسرقة ماتقع يدهم عليه من بحوث ودراسات علمية وملكيات فكرية.

ووفقاً للائحة الاتهام التي تم الكشف عنها في المحكمة الاتحادية في منهاتن, فقد قام أعضاء Mabna Institute بمشاركة الحسابات المسروقة مع فيلق الحرس الثوري الأيراني, وهو فرع من القوات المسلحة الإيرانية مسؤول عن جمع المعلومات الاستخبارية, عدا عن قيامهم بفهرسة البحوث العلمية والاوراق الأكاديمية المسروقة ومن ثم عرضها للبيع على موقعين أيرانيين هما megapaper.ir و gigapaper.ir حيث يمكن للزبائن الدخول إلى أنظمة مكاتب الجامعات المخترقة عن طريق الانترنت.

فيما يلي أسماء وأدوار الإيرانيين التسعة الذين وجهت إليهم المحكمة الفيدرالية الأمريكية تهم القرصنة :

غلام رضا رفعت نجاد : أحد الأعضاء المؤسسين لمجموعة Mabna Institute

إحسان محمدي : من المؤسسين للمجموعة أيضاً والمسؤول عن تنظيم حملات القرصنة مع غلام رضا

سيد علي مير كرم : قرصان متعاقد مع الجموعة, ومشارك في تصنيع وإرسال المحتوى الخبيث في بريد التصيد للجامعات

مصطفى سادجة : قرصان, ويعتقد أنه مسؤول عن اختراق 1000 حساب للجامعات ومشاركتها مع أطراف أيرانية أخرى

سجاد تاهماسيبي : متعاقد مع المجموعة, مسؤول عن إدارة البيانات المسروقة ودعم المجموعة بعمليات الاستطلاع على الأهداف

عبد الله كريمة : رجل أعمال يملك ويدير موقع إلكتروني خاص ببيع المواد الأكاديمية المسروقة على الانترنت

أبو ذر غوهري مقدام : بروفسور إيراني قام بتبادل المعلومات والبيانات المسروقة مع أعضاء Mabna Institute

روزبه صباحي : متعاقد مع مجموعة Mabna Institute

محمد رزة صباحي : متعاقد آخر مع المجموعة وساهم في تحضير قائمة أهداف الأساتذة الجامعيين وقواعد البيانات الاكاديمية

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي “على الرغم من صعوبة حساب المبلغ التي تمت خسارته منذ بداية هذه المؤامرة الرقمية، فقد أنفقت الجامعات التي مقرها الولايات المتحدة حوالي 3.4 مليار دولار لشراء البيانات التي تمكن الإيرانيون من الوصول إليها مجانًا بسبب نشاطهم الإجرامي”.

تشمل البلدان المستهدفة اليابان ، اليابان ، أستراليا ، كندا ، الدنمارك ، فنلندا ، ألمانيا ، أيرلندا ، إسرائيل ، إيطاليا ، ماليزيا ، هولندا ، النرويج ، بولندا ، سنغافورة ، كوريا الجنوبية ، إسبانيا ، السويد ، سويسرا ، تركيا ، والمملكة المتحدة.

الولايات المتحدة تكشف قرصان مسلسل ( Game of Thrones ) أيضاً :

بالإضافة إلى هؤلاء القراصنة الإيرانيين التسعة ، قامت وزارة الخزانة الأمريكية أيضاً بتوجيه تهمة القرصنة على إيراني عاشر، ويدعى بهزاد المصري، والمرتبط بالهجمات الرقمية ضد شبكة HBO والمتهم بتسريب حلقات “Game of Thrones” الصيف الماضي.

ووفقًا للسلطات ، فقد استطاع بهزاد المصري السيطره على عدة حسابات خاصة بشبكة HBO بهدف “الوصول غير المصرح به بشكل متكرر إلى خوادم الكمبيوتر بالشركة وسرقة بيانات قيمة ، بما في ذلك المعلومات السرية والملكيات الفكرية والوثائق المالية ومعلومات الموظفين.” وبعد ذلك حاول بهزاد المصري ابتزاز شبكة HBO بمبلغ 6 ملايين دولار لحذف البيانات المسروقة.