تطبيق اللياقة Strava يكشف خرائط ومواقع عسكرية حساسة !!!

يبدو أن المعلومات التي تجمعها التطبيقات والأجهزة الذكية عن حياتنا ونشاطاتنا تتجاوز الخصوصية لتصل إلى كشف مواقع عسكرية ومنشآت سرية !!!

نعم هذا ماحدث بعد أن قام تطبيق ( Strava ) بنشر الخريطة التفاعلية ( ) والتي تظهر نشاط مستخدمي التطبيق حول العالم, لكن للأسف حدث مالم يكن في الحسبان, فقد كشفت الخريطة التفاعلية المنشورة العديد من مواقع القواعد العسكرية الأمريكية حول العالم !!!

يروج تطبيق Strava نفسه على أنه شبكة تواصل اجتماعية خاصة للرياضيين, وتظهر الخريطة نشاط هؤلاء الرياضين كالسباحين والعدائيين وجميع أنواع الرياضة التي يمارسها هؤلاء المستخدمين, وتعتمد الخريطة على المعلومات التي تم جمعها عنهم عن طريق هواتفهم الذكية و السوار الذكي الخاص بالرياضيين مثل FitBit .

مع أكثر من مليار مستخدم لهذا التطبيق والذي يقوم بتتبع نشاط ومواقع مستخدميه ومن ثم يقوم باستخدام هذه المعلومات لبناء خريطة تفاعلية تظهر هذه النشاطات, يصرح الباحث الأمني نايثن روثر أن التطبيق وعن غير عمد قد قام بالغعل بكشف العديد من مواقع القواعد العسكرية حول العالم وخاصة السرية منها والتابعة للولايات المتحدة الأمريكية .

ولاحظ الباحث الأمني أن هذه الخريطة التفاعلية تكشف أيضا تحركات الجنود الأمريكيين والعملاء السريين في بعض القواعد السرية والذين يستخدمون هذه التطبيق للحفاظ على لياقتهم ,كما ظهرت على الخريطة القواعد الجوية البريطانية في بعض الجزر وأيضا العديد من القواعد العسكرية الروسية .

وقد قام العديد من خبراء أمن المعلومات على تويتر بنشر العديد من الخرائط والمواقع الحساسة والتي تم كشفها في خريطة Strava.

قاعدة عسكرية للقوات الخاصة الأمريكية الصومالية في الصومال
القاعدة الجوية الروسية في سوريا
خريطة تظهر تحركات لجنود يعتقد أنهم روس في شرق أوكرانيا
قاعدة تابعة لوكالة الأمن القومي الأمريكية في هاواي

وعند الإطلاع على هذه الخرائط نستنتج أن الجنود أو العملاء السريين يقومون باستخدام التطبيق كأي مستخدم عادي متجاهلين كم المعلومات الحساسة التي يقوم هذا التطبيق بجمعها عنهم وعن تحركاتهم, وتظهر الخطورة الأمنية هنا أن هذه الخريطة تظهر النمط المتكرر لتحركات الجنود مثل الهرولة الصباحية ويعتبر كشف هذا النوع من الأنماط الحياتية بهذه الدقة خطير جداً بالنسبة للأشخاص المدنيين فكيف لحالات خاصة كجنود وعملاء سريين !!!

هل يلقى باللوم على Strava بالكامل ؟

يصرح القائمون على تطبيق Strava أن الخريطة التفاعلية مبنية على المعلومات التي قام المستخدمون بجعلها متاحة للجميع, كما أنها توفر خيار الخصوصية والتي تحجب ظهور نشاطات المستخدم للتطبيق وتلغي مشاركة البيانات, لكن يبدو أن العديد من الأمريكيين والأشخاص العسكريين خارج البلاد المستخدمين للتطبيق يشاركون معلوماتهم بشكل مباشر ويجعلون بياناتهم متاحة للجميع دون ملاحظة التأثير المستقبلي لهذه البيانات, والذي يعتبر خطيراً جداً من وجهة نظر أمنية .

أين تكمن الخطورة ؟

نشرت الواشنطن بوست تصريح أحد الخبراء الأمنيين والذي قال صراحة أن البيانات التي تحتويها الخريطة التفاعلية تساعد أعداء هذه الدول في التخطيط لهجمات على القواعد العسكرية أو المنشأت السرية كما تدعم عمليات الأعداء التي تستهدف الجنود داخل أو خارج هذه المنشآت .

والأسوء أن بعض الخبراء استطاع عكس سمة المجهولية لبيانات الخريطة التفاعلية, والذي يؤدي لكشف هوية الأفراد وأماكن تدريباتهم.

يوضح الباحث الأمني Paul D القدرة على الحصول على معلومات أدق من الخريطة

يعتبر هذا الحادث تذكيراً مباشراً للمستخدمين وخاصة الذين يشغلون مناصب حساسة أو يعملون بمنشآت ذات طابع أمني بأن يقوموا بإطفاء خاصية مشاركة الموقع لجميع الخدمات على أجهزتهم الذكية, كما يجب الحد من استخدام الأجهزة الذكية بكافة أشكالها ضمن المنشآت العسكرية والحساسة وتقديم دورات توعوية تعليمية بشكل دوري للجنود والعاملين ضمن هذه المنشآت لزيادة الوعي الرقمي ودعم خصوصية الأفراد وأمن المنشآت العاملين بها.